قصف إسرائيلي على مدينة طرطوس وريف حماه واللاذقية

شات عربي يحتوي على غرف دردشة لجميع زوار الوطن العربى

قصف إسرائيلي على مدينة طرطوس وريف حماه واللاذقية

تعرضت مواقع تابعه للحكومه السورية  باستهداف الطيران الإسرائيلي لمواقع عسكرية تابعة لقوات الاسد 

الطائفية بمحافظتي طرطوس وحماة وبانياس

                        وأظهرت صور نشرتها صفحات (على مواقع التواصل) تصاعد النيران و الدخان من قرية

                             او كم تسمى (ضيعة) حرف  بنمرة طرطوس التابعة لمدينة بانياس.

ونقلت (مواقع التواصل) عن ما سمته مصدرا عسكرية قوله: “منظومات الدفاع  الجوي تتصدى لعدوان إسرائيلي

بطائرات تسللت على علو منخفض من غرب بيروت واتجهت شمالا مستهدفة بعض مواقعنا العسكرية بمحافظتي

طرطوس وبانياس وحماة وقد تم التعامل مع الصواريخ المعادية وإسقاط بعضها وإرغام الطائرات المهاجمة على

الفرار”.

أضافت الصفحة أن القصف الصهيوني  على مدينة طرطوس وحماة والاذقية استهدف مراكز البحوث العلمية التابعة

لعصابات  الاسد الطائفية.

وأوضحت الصفحة أن سبعة إصابات وصلت حتى اللحظة إلى مشفى بانياس الوطني نتيجة القصف

الإسرائيلي على ريف طرطوس، بينما نشرت الصفحات أسماء الجرحى في مدينة طرطوس  الواصلي

إلى مشفى (في بانياس) وهم (الرائد ياسين محمد بشلاوي- الملازم اول حسن ابراهيم صقر

– المساعد اول انور شريف فندي – العسكري سليمان خضور- العسكري عيسى حسن برهوم

– العسكري امجد رحمون – العسكري حكمت شاهين – العسكري درؤد احمد صقور).

بدورها قالت صفحة (طرطوس اليوم) إن “الدفاعات الجوية السورية أسقطت عدداً من الصواريخ

التي أطلقتها طائرات العدو الاسرائيلي على منطقة وادي العيون التابع  لمدينه حماه الغربي”.

وأضافت الصفحة أن “مقاتلات العدو أطلقت بالونات حرارية وانسحبت باتجاه البحر بالتزامن مع سماع

التفجيرات بريف حماة”.وأشارت الصفحات الموالية إلى وقوع قتيل  وستة إصابات في ريف حماة

في حصيلة أولية، جراء القصف الإسرائيلي بحسب مدير “مشفى مصياف الوطني”.

من جانبه أوضح مراسل الجزيرة  أن القصف الإسرائيلي أستهدف  معمل البحوث العلمية الجديد

(حير عباس) في وادي العيون بحماة.يذكر أن مطار جبلة  العسكري التابع لمدينة اللادقية

  يتعرض لتهديد ايضاً ،  من قبل العدو الصهيوني  اعترفت به مواقع تواصل  الأسد، ليعود النظام وينكر القصف،

ويُرجع سبب الانفجارات لحصول ماس كهربائي، ثم عاد النظام وقدّم رواية جديدة لسبب الانفجارات على أنها

ناجمة عن “خطأ بشري”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *